صحة

فرقعة الأصابع…هل هي ضارة أم لا؟

الكثير منا لديه عادة فرقعة (طقطقة) الأصابع، البعض من الأشخاص يقومون بطقطقة الأصابع للتخفيف من التوتر لديهم، والبعض يقوم بها بسبب شعوره بالانزعاج، ومنهم من يستمتع بصوت الفرقعة فيقوم بها باستمرار.

هل تقوم بهذه العادة أو تعرف شخصاً ما لديه هذه العادة؟وهل تعلم إن كانت مضرة أم لا؟!!

لنتعرف على فرقعة الأصابع أكثر من خلال هذا المقال.

فرقعة الأصابع
فرقعة الأصابع

هل تسبب فرقعة الأصابع أضراراً؟

بالنسبة لالتهاب المفاصل، فقد نتج عن الدراسات أنه ليس لفرقعة الأصابع علاقة بالتهاب المفاصل,

ومن التجارب التي تؤكد لنا هذا، تجربة طبيب من كاليفورنيا قام بإجرائها على نفسه، حيث قام بفرقعة أصابع يد واحدة فقط

لفترة طويلة من حياته، ثم قام بفحص نفسه بالأشعة السينية بعد عقود من هذه العادة ولم يجد فرقاً في التهاب المفاصل بين يديه.

ولكن مع ذلك تبين أن لهذه العادة بعض الأضرار على اليد، حيث وجدت إحدى الدراسات التي نُشرت في عام 1990 والتي تم خلالها تقييم حوالي ال300 شخص، أن هناك 74 شخصًا قاموا بطقطقة مفاصل أصابعهم بانتظام ، فحصل لديهم بعض حالات التورم وكان متوسط ​​قوة قبضتهم أقل من باقي الأشخاص الذين لم يقوموا بهذه العادة. ومع ذلك ، كان معدل حدوث التهاب المفاصل هو نفسه في كلا المجموعتين.

اقرأ أيضاً: دليلك للصيام الصحي في رمضان.

ما هو سبب صوت فرقعة الأصابع؟

هناك العديد من الأسباب المتوقعة لصوت الفرقعة المميز، ومن أهم هذه الأسباب:

فقاعات الغاز في سائل المفصل

أحد الأسباب الشائعة، فالكثير من الأشخاص يعتقدون أن سبب صوت الفرقعة هو تشكل فقاعات النتروجين

في سائل المفصل وانفجارها، والسبب الذي يمنعك من فرقعة نفس الاصبع مرتين على الفور هو أن فقاعات

الغاز تحتاج بعض الوقت لتتشكل من جديد.

حركة المفاصل والأوتار

من الممكن أن تسبب حركة المفاصل والأوتار عند طقطقة الأصابع إلى سماع صوت أيضاً.

ما الأسباب التي تدفعنا للقيام بهذه العادة

إن طقطقة الأصابع تسبب شعوراً بالراحة بسبب تحفيزها لنهايات الأعصاب وخاصة الداخلة في عملية الحركة، ومن الممكن أن يشعر الشخص بحرية أكبر بحركة المفصل.

وعند القيام بهذه العادة لمدة طويلة من الزمن، سيصعب عليك تركها وستقوم بطقطقة أصابعك باستمرار,

الخلاصة

عزيزي القارئ كما وضحنا لك، فإن هذه العادة ليس لها علاقة بالتهاب المفاصل ولكن أيضاً من الممكن أن

تضعف قوة قبضتك وتسبب لها بعض المشاكل,

فمن الأفضل عدم القيام بها فكما قلنا سابقاً لن تستطيع تركها بسهولة.

هل تقوم بهذه العادة؟ شاركنا معلوماتك عنها

المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى